مبارك الذكرى السنوية لتأسيس مجلة آفاق المرأة على كافة النساء

 

مبارك الذكرى السنوية لتأسيس مجلة آفاق المرأة

على كافة النساء

هيئة التحرير

 

الأنظمة الاستبدادية طرحت الكثير من النظريات الهشة تحت اسم الاستكشافات لحقيقة المرأة، وعلى أنها ضلع مكسور ولا حوله لها، فهي التي ومن طبيعتها تحتاج أن تكون قابعة في منزلها ويكون لها دور محدود، وهي ذو العقل الناقص والعواطف السطحية، والكثير من النظريات التي لا تمس حقيقة المرأة بأي صلة.

فالذكاء العاطفي الموجود لديها وبشكل فطري وليس متصنع، تمنحها طاقة التكوين والتغيير والتجديد وحسب كافة الأزمان بالتوجه نحو التنوع وتعبير هذا التأثير وبشكل مباشر على المجتمع. كثيرة هي التجارب التي مرت بها المرأة وفي كافة أنحاء العالم، وبين المجتمعات الغربية إن كانت أو الشرقية، وهي بذاتها اكتشفت ذاتها بأنها حتى وإن الممارسات التي مورست عليها منذ سنوات قاسية ولا تناسب طبيعتها، فطبيعتها الفطرية المجتمعية انتصرت وقدمت لها الكثير من المعاني التي تجعلها تراجع نفسها.

الأنظمة السلطوية حاولت إيجاد المرأة الهشة والمتصنعة والتي عليها البقاء كسلعة أو مادة، لا أن تكون كريادية وتقود المجتمع بكافة مزاياه وقيمه الأخلاقية. من هنا؛ فإن المرأة بنفسها تستكشف بأنها ومهما حاولت الابتعاد عن طبيعتها هذه فإن تلك الطبيعة المتنوعة والمبدعة تواجه تلك الذهنيات، وتبقي المرأة على مسارها الطبيعي وتضم الرجل أيضاً الى سيرورتها الدائرية كي تدير الحياة بمسارها الكوني. من هنا فقلم المرأة في تغيير كافة الذهنيات لها دور تاريخي. السلاح الفتاك هو القلم والفكر الحر. مهما كانت تلك القوة قوية، فلا أحد يستطيع صد الفكر والقلم. وإن المرأة في إقليم شمال وشرق سوريا وصلت لتلك التجربة في أن تعيد قلمها الحر وتكتب تاريخها المشرف بفكرها الحر.

 القارئات العزيزات والقراء الأعزاء: مجلتنا التي بدأنا بإصدار العدد الأول في تاريخ 20/5/2023 كانت ثورة فجرت حبر الفكر الحر للمرأة التي ذاقت من مرارة الحرب والعنف حتى الأعناق. ففي العدد الأول طرحنا موضوع فلسفة المرأة – الحياة – الحرية/ وفي العدد الثاني العائلة الديمقراطية/ والعدد الثالث التعصب الجنسي/ والعدد الرابع أيديولوجية تحرير المرأة/ وفي العدد الخامس الأمة الديمقراطية/ وفي العدد السادس منجزات الحركات النسوية لعام 2023 نحو انتصارات عام 2024/ واليوم تم إصدار العدد السابع والذي يحمل محور الحركات النسوية/.

عام مضى وصفحات مجلة آفاق المرأة لمت شمل كافة أقلام النساء المناضلات والمضحيات والمثقفات والأديبات والسياسيات وحولت الأفكار المتنوعة إلى واحة اتحادية مستديرة من كافة النساء، وتشكيل اتحاد فكري وطاقة كونية توجه المجتمع نحو الحرية والتوعية. نبارك الذكرى الأولى لتأسيس مجلتنا المرموقة “آفاق المرأة” على كافة النساء والعالم أجمع بأننا سنواظب أكثر وسنستمر في إيصال آفاق المرأة إلى قمة نشر فلسفة المرأة، الحياة، الحرية. بورك قلم المرأة الحرة.